الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

وتـلك ...

في منتصف الطريق التقيا..تعاهدا على المضي في الطريق مهما كان شائكاً وعراً..
كان كل منهما ينسج من شدو الآخر أهزوجة يقطِّع بها مساءه الحالك..
وكان ليلهما الحزين يمضي سريعاً يطوي آلامهما.. مرتقباً فجراً آمل...
ومرت أيام وأيام..وهما كذلك...
في يومٍ ما ..سقط من التاريخ..سمع أحدهما أصواتاً في الجهة الأخرى من العالم فتتبع الصوت
وراق له..وبات يرقبه في كل يوم...
وأقبل المساء...ليسمع صوته رفيقه
فغدا في أذنه نشازاً
فأغلق أذنيه..وأغمض عينيه..
وقدم مساءهُ الموعود..فبدأ نسجاً لأهزوجته القديمة.. فتقطع صوته نشازاً..
انزعج منه وتألم ..فتوقف عن ترقب فجره الموعود.وغطّ في نومٍ عميق..